صفحه اصلی » خبرها » حل مشاکل المستثمرین هو واجب جمیع المدیرین

عضویت حل مشاکل المستثمرین هو واجب جمیع المدیرین


وقال محافظ شمال خراسان ، مؤكدا أن حل مشاكل المستثمرين واجب على جميع المديرين في المحافظة: "نحن مع مستثمري القطاع الخاص لأننا نعتقد أنه لا ينبغي للمستثمر مغادرة المدينة التي قرر الاستثمار فيها ، ولكن يجب أن تكون شروط تواجد المستثمر". قدمت أفضل شكل ممكن.
وبحسب مكتب محافظ شمال خراسان للعلاقات العامة والشؤون الدولية ، قال الدكتور محمد علي شجاعي في اجتماع لاستعراض ومتابعة المشاكل الاقتصادية والتنموية لمدينة اصفراين: "حل مشاكل مستثمري القطاع الخاص واجب على جميع المديرين وسنحل مشاكلهم للناس". وأضاف: "لا خيار أمامنا سوى تطوير الاستثمار ، لذا لا ينبغي أن نرى دموع المستثمرين ، لكن يجب زيادة عدد مستثمرينا".
وأضاف شجاعي: "يجب إزالة حواجز المستثمرين. لا ينبغي أن نتجاهل سبب عدم تكليفك بعمل المستثمر ، بينما يجب على المديرين تحديد مشاكل المستثمرين".
وأضاف: "الغرض من رحلتنا إلى مقاطعتي بام وصفي آباد من مدينة اصفراين هو لقاء أهالي هذه المدينة ومسؤوليها ، وأنه بالإضافة إلى هذا الاجتماع ، سنراقب ونتابع نتيجة هذه الرحلة".
وقال شجاعي: "من نقاط ضعف المحافظة عدم وجود صناعات التكرير المرتبطة بالصناعات الكبيرة ، لذا فإن التعلق بهذه الرحلة يجب أن يكون لإزالة العقبات".
وأشار إلى ضعف آخر بالمحافظة وقال: إن قلة اللطف في الصناعات الكبيرة تسبب في تقديم قطاع الاحتياجات الخدمية خارج المحافظة. وأضاف: "سأتابع موافقات القطاع الخاص على المستوى الوطني ، وموافقات قطاع المحافظات يجب أن تتم من قبل المديرين والقطاع العام من قبل هيئة الإدارة والتخطيط".
وقال شجاعي: إن دراسة مشاكل القطاع الخاص في مدينة اسفراين لها دور كبير في توفير العديد من الموارد في المحافظة وحتى في الدولة.
وأضاف: "مهمة الحكومة ليست خلق سبل العيش والتوظيف ، بل توفير البنية التحتية والأمن. وعلى الرغم من أن الحكومة قدمت العديد من الخدمات ، إلا أنها يجب أن تستغل مواردها على أفضل وجه".
وأشار إلى أن "وظيفة المديرين هي تنفيذ البرامج الحكومية ، وهذا بينما يجب أن تكون مخرجاتها ملموسة للناس لأن وظيفة المدير ليست عدد الاجتماعات وساعات الزيارات".
وأضاف: "الالتزام وحده لا يكفي للمدير ، وإذا لم تتم إضافة الرحمة والسلطة والمعرفة فلن يفيد الناس. وفي النهاية قال: يجب أن يكون العمل مسؤولاً ويجب أن يكون كل فرد مسؤولاً عن عمله.
کد این مطلب : 127